٢٠١٣١٢٠١-١٨٢٣٠٤.jpg

مساء السعادة جميعًا
اليوم أكتبُ لكم من جهازي الجديد ( آيباد ميني )
أذكر قديمًا أني كنت أطمح لأن أكون آيفونية، وقدر الله و أصبحتُ جالكسية
الأمرُ عندي لا يحتمل تعصبا، فلكلّ مميزاته
الأمر الذي دهاني وأنا أتفكر، أني أمتلكُ كُلّ هذه الوسائل لأبدع، لأعطي وأكتب ما قد يفيدني يوم الحساب

فماذا فعلت ؟

كيف سخرّت هذه الأدوات لإرضاء الله تعالى
كيف سخرتها لعمارة الأرض، وإعلاء كلمة الإسلام والمسلمين ؟

تسوؤني فكرة أني سأعمل، سأفعل، ولكني أؤجل،
تسوؤني فكرة عمري الذي يضيع وأنا التي لا أستغله بما يترك لي أثرا طيبا

تدوينةٌ تأنيبية بعون الله أكون أكثر إنجازا وعطاء منذ الآن 🌱

Posted by:molarya

.ig-b- { display: inline-block; } .ig-b- img { visibility: hidden; } .ig-b-:hover { background-position: 0 -60px; } .ig-b-:active { background-position: 0

رأيان حول “عن عمره، وعن ماله، وعن شبابه

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s